الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخولتسجيل دخول  
اخر المواضييع<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://news.rsspump.com/" title="news">news</a></div>img src="http://i46.servimg.com/u/f46/16/46/08/41/alarm10.png">
زائرنا االغالي نأسف لازعاجك نتمنى ان تأخذ الامر بجدية قصوى اذا اعجبك موقعنا نرجوك ان تصوت لنا من هنا
مرحبا ايها الزائر, اذا كنت تقراء هذه الرسالة, فهذا يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى. اضغط هنا لتستطيع التسجيل في المنتدى بعدة خطوات, و ستتمكن من اتمتع بجميع ميزات المنتدى.
Back 
to Top

Click The Follow Button Below طموحنا ان نصل الافق في تقديم الخدمات لكم




Powered By Eslam Roshan
☞ Follow and Click here

		 
		
اضغط هنا لارسال الموضوع لاصدقائك على الفيس بوك SHARE (permalink)


شاطر | 
 

 1-الشعر الجاهلي :منزلته,اغراضه,روايته ,خصائصه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: 1-الشعر الجاهلي :منزلته,اغراضه,روايته ,خصائصه   الأربعاء مارس 13, 2013 1:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
في الموضوع السابق مرثية الخنساء قد وعدتكم بخصائص الشعر الجاهلي وهانا ذا عند وعدي
ولكن قد قررت اني ازيد على خصائصه اني اتكلم عن
1-منزلته
2-اغراضه
3-روايته
4-خصائصه


بسم الله نبداء بمنزلته
كان الشعر في العصر الجاهلي واحد من اهم الاولويات لدى العرب
فقد كانت القبيلة تقيم الاعياد والاحتفلات عندما ينبغ شاعر من القبيلة
وتسقبل المهنئين كما كانت تدق الطبول
هذا في القبيلة والشاعر لكن قد يتسائل بعضكم مامنزلة القصيدة نفسها
البيت نفسه ساجيب سؤالكم في بيت واحد من شاعر عظيم او لنقل
بيت عظيم لتكون اصح واوضح فقد يقول شخص عادي ليس بشاعر
ان تشعل حرب وتطفى اخرى وترفع قبيلة وتنزل اخرى مثلما حصل
لدى الحطيئة عندما قال عن قبيلة بني انف الناقة- بني انف الناقة
قبيلة تميمة ولكنها كانت من الدرجة الثانية كما يقال طبعا قد يسأل
كيف بقبيلة عظيمة مثل بنت تميم ان تكون من الدرجة الثانية
وهي التي منع الرسول من الحديث عنها بسوء اقول ان
قبيلة تميم من اعظم القبائل صحيح وانها ساعد مضر واكن
هذا الجزء من القبيلة كان اقل مستوى .
نعود لمحور موضوعنا الا وهو قول الحطيئة _
قوم هم الانف والاذناب غيرهم ومن يسوي بانف الناقة الذنبا
فاصبح المرء بعدما كان يسئل ممن الرجل
كان يرد وهو غاض طرفة انا من بني انف الناقة طبعا هذا يعود
بسبب ان الاسم فيه معنى القذارة
ولكن بعد البيت اصبح اذا سئل فتح شدقيه باعتزاز قال انا من بني
انف الناقة
كما يعرف الجميع قصة الاعشى عندما اراد ان يسلم اجتمع كبار
مكة واوقفوه من الذهاب الى المدينه من خلال اعطاه مئة ناقة
لمعرفتهم بالاعشى فهو الشاعر الذي يضرب له بسوق عكاظ خيمة
من الجلد الاحمر ليحكم للشعراء وهو الذي هزم الخنساء وحسان بن ثابت
وهو الذي جعل المحلق وهو الرجل الخامل من اشهر العرب في وقته
وهو الذي جعل بناته اي المحلق يتزوجن ست من سادة العرب وهن
العوانس
والان ننتقل الى الاغراض الشعر الجاهلي
واغراضه هي
1- الفخر والحماسه :وهذا الفن هو واحد من اكثر الفنون ظلاما ودموية فهو قد سبب الكثير من الحروب والقتلات بين العرب طبعا هذا الفن له اساسيات الاوهي الصفات التي يفخر بها وقد كان العرب يفخرون بالصفات الكريمة مثل الشجاعة والكرم والصدق وللمرأة بالعفاف طبعا هذا الفن اشتهر به شعراء مثل الزير وعنترة الذين ابدعا في وصف القتال
2الهجاء : يقترن الهجاء باسم شاعر معروف بالهجاء حيث هجاء نفسه وامه وابوه شاعر سجن بسبب هجاءه شاعر اشترا امير المؤمنين عمر بن الخطاب رقاب المسلمين منه بثلاثة الاف درهم اظنكم عرفتم الشاعر انه الحطيئة الشاعر الذي لولا الهجاء لكان من مقدمة الشعراء الان لكنه لم يستطع تركه حتى بعد ان اشترا الفاروق رقاب المسلمين منه حيث انه عاود اليه بعد موت الفاروق طبعا حتى الهجاء كان عفيف مهذب فكان المرء لا يعرف اهو سب ام مدح مثلما قال الشاعر في قومه عندما اراد ان يهجوهم ويصفهم بقلة الحمية حيث قال:
لكن قومي وان كانوا ذوي عدد ليسوا من الشر في شئ وان هانا
كأن ربك لم يخلق لخشيته سواهم من عباد الله انسانا
-طبعا هذا البيت لست اظنه من الشعر الجاهلي او انه صدر من موحد فبقد كان هناك عرب موحدون على دين ابراهيم الخليل كما تعلمون ولكن اراه مورد امامي انه شعر جاهلي طبعا انا اخذ الشرح تقريبا الشرح كتبته ونقحته واخذت بعضه من الكتاب ولكن الاكثر مني فالبيوت من الكتاب ولكن الباقي قد كتبته بتفسي ل الئا يقال انا سعودي ينسخ من كتاب ويقول انه من قريحته والان نعود للموضوع-
فكما ترون ان البيت ليس واضح بانه هجاء
3- الغزل:هو كثير لدرجة انه يقال انه لاوجد قصيدة قد خلت منه ماعدا المرثيات والتي البعض بل الاكثر موجود فيها حيث يتغزل بالميت ولكثرته اسباب منها:
1-ان العرب حياتهم حياة ترحاليه فيكون الفراق
2- عفة ومنعة المرأة العربية
3- ان العرب يحيون في بيئة صحراوية لا يوجد فيها مظهر جميل سواء المرأة
طبعا ماقيل عن الهجاء يقال عن الغزل فقد كان عفيفا مهذب ماعدا بعض الغزل الا وهو غزل المترفين اي الاغنياء المدللين مثل امرى القيس
4-الوصف :كان العرب يقضون وقت فراغهم ان وجد في الشعر فكان المرء يجلس في خيمته ويبث عن موضوع ليتحدث عنه في شعره فلا يجد فيصف ماحوله مثل خيمته والصحراء ومركوبة مثل ناقته كقول طرفة:
من مخبر حي بكر بن وائل ان ابن العبد راكب ليس براجل
على ظهر ناقة لم يطء الفحل ظهرها مشذبة اطرافها بالنجل
-اعذروني ان كان البيت خاطئ فهو من الذاكرة-
5- المدح: وكان مقصورا على الشعرا الذين ارتادو بلاط الملوك في بادى الامر ولكن زهير مدح غير الملوك بدافع الاعجاب ويقسم النقاد المدح الى قسمين الاول:
مدح الشاعر المرء بما فيه ولقد اثنى عمر بن الخطاب على زهير لانه لا يمدح الرجل الا بمافيه
الثاني: مدح الشاعر المرء بما ليس فيه وكان العرب يكرهون هذا القسم ولا يقبلون المدح الا بعد انتهاء مصلحة الشاعر من الممدوح مثل ماوردنا بقصة الاعشى ولقد وصل هذا القسم بالشاعر عمرو بن الكلثوم لقول
إذا بلغ الفطام لنا رضيع تخر له الجبابر ساجدينا
طبعا البيت اخذته ونسخته احدى مواضيع اخونا البريكان
كما وصل ايضا باحد الشعراء الى ان يصف احد الخلفاء بانه يخيف الكفار الى درجة ان النطف الموجودة بظهور الكفار تخاف منه قبل ان يولدن طبعا هذا البيت بالعهد الاسلامي
7- الاعتذار : ومنشئه هو النابغة الذيباني عندما حصلت له مع الملك المعروف النعمان بن المنذر
8-الحكمة :اشتهر بها بعض الشعراء مثل زهير ولانابغة ولبيد وطرفة
6- الرثاء : وقد تعمدت تأخيره الى النهايه طبعا قد يتسأل عن الرقم الذي بجنبه لما لم اضعه ثمانية وارتاح اقول لهم لان النقاد قد رقموها فلا استطيع اعادة تريبها فانا لست بناقد
واما لما اخرته لانه نوعه جميل حيث انه اجمل نوع واجمل فن باجماع النقاد وكان العرب يحبون الرثاء لانه حقيقي وينبع من القلب لانه لا يرجاء من الميت مصلحة عادة وان كان البعض كان يرثي لكي يكسب من اقارب واحباب الميت وان كان قليل
اشتهر بهذا النوع قصائد منها قصيدة الخنساء الت سبق وان اوردتها كما اشتهرت مرثية مالك الريب لنفسه والتي سبق وان اوردته كذلك

نهاية اعذروني على التقصير والخطأ ان حصل والبقية سأوردها برد اخر ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: 1-الشعر الجاهلي :منزلته,اغراضه,روايته ,خصائصه   الأربعاء مارس 13, 2013 2:01 pm

الاهلى فوق الجميع كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
في الموضوع السابق مرثية الخنساء قد وعدتكم بخصائص الشعر الجاهلي وهانا ذا عند وعدي
ولكن قد قررت اني ازيد على خصائصه اني اتكلم عن
1-منزلته
2-اغراضه
3-روايته
4-خصائصه


بسم الله نبداء بمنزلته
كان الشعر في العصر الجاهلي واحد من اهم الاولويات لدى العرب
فقد كانت القبيلة تقيم الاعياد والاحتفلات عندما ينبغ شاعر من القبيلة
وتسقبل المهنئين كما كانت تدق الطبول
هذا في القبيلة والشاعر لكن قد يتسائل بعضكم مامنزلة القصيدة نفسها
البيت نفسه ساجيب سؤالكم في بيت واحد من شاعر عظيم او لنقل
بيت عظيم لتكون اصح واوضح فقد يقول شخص عادي ليس بشاعر
ان تشعل حرب وتطفى اخرى وترفع قبيلة وتنزل اخرى مثلما حصل
لدى الحطيئة عندما قال عن قبيلة بني انف الناقة- بني انف الناقة
قبيلة تميمة ولكنها كانت من الدرجة الثانية كما يقال طبعا قد يسأل
كيف بقبيلة عظيمة مثل بنت تميم ان تكون من الدرجة الثانية
وهي التي منع الرسول من الحديث عنها بسوء اقول ان
قبيلة تميم من اعظم القبائل صحيح وانها ساعد مضر واكن
هذا الجزء من القبيلة كان اقل مستوى .
نعود لمحور موضوعنا الا وهو قول الحطيئة _
قوم هم الانف والاذناب غيرهم ومن يسوي بانف الناقة الذنبا
فاصبح المرء بعدما كان يسئل ممن الرجل
كان يرد وهو غاض طرفة انا من بني انف الناقة طبعا هذا يعود
بسبب ان الاسم فيه معنى القذارة
ولكن بعد البيت اصبح اذا سئل فتح شدقيه باعتزاز قال انا من بني
انف الناقة
كما يعرف الجميع قصة الاعشى عندما اراد ان يسلم اجتمع كبار
مكة واوقفوه من الذهاب الى المدينه من خلال اعطاه مئة ناقة
لمعرفتهم بالاعشى فهو الشاعر الذي يضرب له بسوق عكاظ خيمة
من الجلد الاحمر ليحكم للشعراء وهو الذي هزم الخنساء وحسان بن ثابت
وهو الذي جعل المحلق وهو الرجل الخامل من اشهر العرب في وقته
وهو الذي جعل بناته اي المحلق يتزوجن ست من سادة العرب وهن
العوانس
والان ننتقل الى الاغراض الشعر الجاهلي
واغراضه هي
1- الفخر والحماسه :وهذا الفن هو واحد من اكثر الفنون ظلاما ودموية فهو قد سبب الكثير من الحروب والقتلات بين العرب طبعا هذا الفن له اساسيات الاوهي الصفات التي يفخر بها وقد كان العرب يفخرون بالصفات الكريمة مثل الشجاعة والكرم والصدق وللمرأة بالعفاف طبعا هذا الفن اشتهر به شعراء مثل الزير وعنترة الذين ابدعا في وصف القتال
2الهجاء : يقترن الهجاء باسم شاعر معروف بالهجاء حيث هجاء نفسه وامه وابوه شاعر سجن بسبب هجاءه شاعر اشترا امير المؤمنين عمر بن الخطاب رقاب المسلمين منه بثلاثة الاف درهم اظنكم عرفتم الشاعر انه الحطيئة الشاعر الذي لولا الهجاء لكان من مقدمة الشعراء الان لكنه لم يستطع تركه حتى بعد ان اشترا الفاروق رقاب المسلمين منه حيث انه عاود اليه بعد موت الفاروق طبعا حتى الهجاء كان عفيف مهذب فكان المرء لا يعرف اهو سب ام مدح مثلما قال الشاعر في قومه عندما اراد ان يهجوهم ويصفهم بقلة الحمية حيث قال:
لكن قومي وان كانوا ذوي عدد ليسوا من الشر في شئ وان هانا
كأن ربك لم يخلق لخشيته سواهم من عباد الله انسانا
-طبعا هذا البيت لست اظنه من الشعر الجاهلي او انه صدر من موحد فبقد كان هناك عرب موحدون على دين ابراهيم الخليل كما تعلمون ولكن اراه مورد امامي انه شعر جاهلي طبعا انا اخذ الشرح تقريبا الشرح كتبته ونقحته واخذت بعضه من الكتاب ولكن الاكثر مني فالبيوت من الكتاب ولكن الباقي قد كتبته بتفسي ل الئا يقال انا سعودي ينسخ من كتاب ويقول انه من قريحته والان نعود للموضوع-
فكما ترون ان البيت ليس واضح بانه هجاء
3- الغزل:هو كثير لدرجة انه يقال انه لاوجد قصيدة قد خلت منه ماعدا المرثيات والتي البعض بل الاكثر موجود فيها حيث يتغزل بالميت ولكثرته اسباب منها:
1-ان العرب حياتهم حياة ترحاليه فيكون الفراق
2- عفة ومنعة المرأة العربية
3- ان العرب يحيون في بيئة صحراوية لا يوجد فيها مظهر جميل سواء المرأة
طبعا ماقيل عن الهجاء يقال عن الغزل فقد كان عفيفا مهذب ماعدا بعض الغزل الا وهو غزل المترفين اي الاغنياء المدللين مثل امرى القيس
4-الوصف :كان العرب يقضون وقت فراغهم ان وجد في الشعر فكان المرء يجلس في خيمته ويبث عن موضوع ليتحدث عنه في شعره فلا يجد فيصف ماحوله مثل خيمته والصحراء ومركوبة مثل ناقته كقول طرفة:
من مخبر حي بكر بن وائل ان ابن العبد راكب ليس براجل
على ظهر ناقة لم يطء الفحل ظهرها مشذبة اطرافها بالنجل
-اعذروني ان كان البيت خاطئ فهو من الذاكرة-
5- المدح: وكان مقصورا على الشعرا الذين ارتادو بلاط الملوك في بادى الامر ولكن زهير مدح غير الملوك بدافع الاعجاب ويقسم النقاد المدح الى قسمين الاول:
مدح الشاعر المرء بما فيه ولقد اثنى عمر بن الخطاب على زهير لانه لا يمدح الرجل الا بمافيه
الثاني: مدح الشاعر المرء بما ليس فيه وكان العرب يكرهون هذا القسم ولا يقبلون المدح الا بعد انتهاء مصلحة الشاعر من الممدوح مثل ماوردنا بقصة الاعشى ولقد وصل هذا القسم بالشاعر عمرو بن الكلثوم لقول
إذا بلغ الفطام لنا رضيع تخر له الجبابر ساجدينا
طبعا البيت اخذته ونسخته احدى مواضيع اخونا البريكان
كما وصل ايضا باحد الشعراء الى ان يصف احد الخلفاء بانه يخيف الكفار الى درجة ان النطف الموجودة بظهور الكفار تخاف منه قبل ان يولدن طبعا هذا البيت بالعهد الاسلامي
7- الاعتذار : ومنشئه هو النابغة الذيباني عندما حصلت له مع الملك المعروف النعمان بن المنذر
8-الحكمة :اشتهر بها بعض الشعراء مثل زهير ولانابغة ولبيد وطرفة
6- الرثاء : وقد تعمدت تأخيره الى النهايه طبعا قد يتسأل عن الرقم الذي بجنبه لما لم اضعه ثمانية وارتاح اقول لهم لان النقاد قد رقموها فلا استطيع اعادة تريبها فانا لست بناقد
واما لما اخرته لانه نوعه جميل حيث انه اجمل نوع واجمل فن باجماع النقاد وكان العرب يحبون الرثاء لانه حقيقي وينبع من القلب لانه لا يرجاء من الميت مصلحة عادة وان كان البعض كان يرثي لكي يكسب من اقارب واحباب الميت وان كان قليل
اشتهر بهذا النوع قصائد منها قصيدة الخنساء الت سبق وان اوردتها كما اشتهرت مرثية مالك الريب لنفسه والتي سبق وان اوردته كذلك

نهاية اعذروني على التقصير والخطأ ان حصل والبقية سأوردها برد اخر ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: d   الأربعاء مارس 13, 2013 2:02 pm

الاهلى فوق الجميع كتب:
الاهلى فوق الجميع كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
في الموضوع السابق مرثية الخنساء قد وعدتكم بخصائص الشعر الجاهلي وهانا ذا عند وعدي
ولكن قد قررت اني ازيد على خصائصه اني اتكلم عن
1-منزلته
2-اغراضه
3-روايته
4-خصائصه


بسم الله نبداء بمنزلته
كان الشعر في العصر الجاهلي واحد من اهم الاولويات لدى العرب
فقد كانت القبيلة تقيم الاعياد والاحتفلات عندما ينبغ شاعر من القبيلة
وتسقبل المهنئين كما كانت تدق الطبول
هذا في القبيلة والشاعر لكن قد يتسائل بعضكم مامنزلة القصيدة نفسها
البيت نفسه ساجيب سؤالكم في بيت واحد من شاعر عظيم او لنقل
بيت عظيم لتكون اصح واوضح فقد يقول شخص عادي ليس بشاعر
ان تشعل حرب وتطفى اخرى وترفع قبيلة وتنزل اخرى مثلما حصل
لدى الحطيئة عندما قال عن قبيلة بني انف الناقة- بني انف الناقة
قبيلة تميمة ولكنها كانت من الدرجة الثانية كما يقال طبعا قد يسأل
كيف بقبيلة عظيمة مثل بنت تميم ان تكون من الدرجة الثانية
وهي التي منع الرسول من الحديث عنها بسوء اقول ان
قبيلة تميم من اعظم القبائل صحيح وانها ساعد مضر واكن
هذا الجزء من القبيلة كان اقل مستوى .
نعود لمحور موضوعنا الا وهو قول الحطيئة _
قوم هم الانف والاذناب غيرهم ومن يسوي بانف الناقة الذنبا
فاصبح المرء بعدما كان يسئل ممن الرجل
كان يرد وهو غاض طرفة انا من بني انف الناقة طبعا هذا يعود
بسبب ان الاسم فيه معنى القذارة
ولكن بعد البيت اصبح اذا سئل فتح شدقيه باعتزاز قال انا من بني
انف الناقة
كما يعرف الجميع قصة الاعشى عندما اراد ان يسلم اجتمع كبار
مكة واوقفوه من الذهاب الى المدينه من خلال اعطاه مئة ناقة
لمعرفتهم بالاعشى فهو الشاعر الذي يضرب له بسوق عكاظ خيمة
من الجلد الاحمر ليحكم للشعراء وهو الذي هزم الخنساء وحسان بن ثابت
وهو الذي جعل المحلق وهو الرجل الخامل من اشهر العرب في وقته
وهو الذي جعل بناته اي المحلق يتزوجن ست من سادة العرب وهن
العوانس
والان ننتقل الى الاغراض الشعر الجاهلي
واغراضه هي
1- الفخر والحماسه :وهذا الفن هو واحد من اكثر الفنون ظلاما ودموية فهو قد سبب الكثير من الحروب والقتلات بين العرب طبعا هذا الفن له اساسيات الاوهي الصفات التي يفخر بها وقد كان العرب يفخرون بالصفات الكريمة مثل الشجاعة والكرم والصدق وللمرأة بالعفاف طبعا هذا الفن اشتهر به شعراء مثل الزير وعنترة الذين ابدعا في وصف القتال
2الهجاء : يقترن الهجاء باسم شاعر معروف بالهجاء حيث هجاء نفسه وامه وابوه شاعر سجن بسبب هجاءه شاعر اشترا امير المؤمنين عمر بن الخطاب رقاب المسلمين منه بثلاثة الاف درهم اظنكم عرفتم الشاعر انه الحطيئة الشاعر الذي لولا الهجاء لكان من مقدمة الشعراء الان لكنه لم يستطع تركه حتى بعد ان اشترا الفاروق رقاب المسلمين منه حيث انه عاود اليه بعد موت الفاروق طبعا حتى الهجاء كان عفيف مهذب فكان المرء لا يعرف اهو سب ام مدح مثلما قال الشاعر في قومه عندما اراد ان يهجوهم ويصفهم بقلة الحمية حيث قال:
لكن قومي وان كانوا ذوي عدد ليسوا من الشر في شئ وان هانا
كأن ربك لم يخلق لخشيته سواهم من عباد الله انسانا
-طبعا هذا البيت لست اظنه من الشعر الجاهلي او انه صدر من موحد فبقد كان هناك عرب موحدون على دين ابراهيم الخليل كما تعلمون ولكن اراه مورد امامي انه شعر جاهلي طبعا انا اخذ الشرح تقريبا الشرح كتبته ونقحته واخذت بعضه من الكتاب ولكن الاكثر مني فالبيوت من الكتاب ولكن الباقي قد كتبته بتفسي ل الئا يقال انا سعودي ينسخ من كتاب ويقول انه من قريحته والان نعود للموضوع-
فكما ترون ان البيت ليس واضح بانه هجاء
3- الغزل:هو كثير لدرجة انه يقال انه لاوجد قصيدة قد خلت منه ماعدا المرثيات والتي البعض بل الاكثر موجود فيها حيث يتغزل بالميت ولكثرته اسباب منها:
1-ان العرب حياتهم حياة ترحاليه فيكون الفراق
2- عفة ومنعة المرأة العربية
3- ان العرب يحيون في بيئة صحراوية لا يوجد فيها مظهر جميل سواء المرأة
طبعا ماقيل عن الهجاء يقال عن الغزل فقد كان عفيفا مهذب ماعدا بعض الغزل الا وهو غزل المترفين اي الاغنياء المدللين مثل امرى القيس
4-الوصف :كان العرب يقضون وقت فراغهم ان وجد في الشعر فكان المرء يجلس في خيمته ويبث عن موضوع ليتحدث عنه في شعره فلا يجد فيصف ماحوله مثل خيمته والصحراء ومركوبة مثل ناقته كقول طرفة:
من مخبر حي بكر بن وائل ان ابن العبد راكب ليس براجل
على ظهر ناقة لم يطء الفحل ظهرها مشذبة اطرافها بالنجل
-اعذروني ان كان البيت خاطئ فهو من الذاكرة-
5- المدح: وكان مقصورا على الشعرا الذين ارتادو بلاط الملوك في بادى الامر ولكن زهير مدح غير الملوك بدافع الاعجاب ويقسم النقاد المدح الى قسمين الاول:
مدح الشاعر المرء بما فيه ولقد اثنى عمر بن الخطاب على زهير لانه لا يمدح الرجل الا بمافيه
الثاني: مدح الشاعر المرء بما ليس فيه وكان العرب يكرهون هذا القسم ولا يقبلون المدح الا بعد انتهاء مصلحة الشاعر من الممدوح مثل ماوردنا بقصة الاعشى ولقد وصل هذا القسم بالشاعر عمرو بن الكلثوم لقول
إذا بلغ الفطام لنا رضيع تخر له الجبابر ساجدينا
طبعا البيت اخذته ونسخته احدى مواضيع اخونا البريكان
كما وصل ايضا باحد الشعراء الى ان يصف احد الخلفاء بانه يخيف الكفار الى درجة ان النطف الموجودة بظهور الكفار تخاف منه قبل ان يولدن طبعا هذا البيت بالعهد الاسلامي
7- الاعتذار : ومنشئه هو النابغة الذيباني عندما حصلت له مع الملك المعروف النعمان بن المنذر
8-الحكمة :اشتهر بها بعض الشعراء مثل زهير ولانابغة ولبيد وطرفة
6- الرثاء : وقد تعمدت تأخيره الى النهايه طبعا قد يتسأل عن الرقم الذي بجنبه لما لم اضعه ثمانية وارتاح اقول لهم لان النقاد قد رقموها فلا استطيع اعادة تريبها فانا لست بناقد
واما لما اخرته لانه نوعه جميل حيث انه اجمل نوع واجمل فن باجماع النقاد وكان العرب يحبون الرثاء لانه حقيقي وينبع من القلب لانه لا يرجاء من الميت مصلحة عادة وان كان البعض كان يرثي لكي يكسب من اقارب واحباب الميت وان كان قليل
اشتهر بهذا النوع قصائد منها قصيدة الخنساء الت سبق وان اوردتها كما اشتهرت مرثية مالك الريب لنفسه والتي سبق وان اوردته كذلك

نهاية اعذروني على التقصير والخطأ ان حصل والبقية سأوردها برد اخر ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: ddddddddddddd   الأربعاء مارس 13, 2013 2:04 pm

الاهلى فوق الجميع كتب:
الاهلى فوق الجميع كتب:
الاهلى فوق الجميع كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
في الموضوع السابق مرثية الخنساء قد وعدتكم بخصائص الشعر الجاهلي وهانا ذا عند وعدي
ولكن قد قررت اني ازيد على خصائصه اني اتكلم عن
1-منزلته
2-اغراضه
3-روايته
4-خصائصه


بسم الله نبداء بمنزلته
كان الشعر في العصر الجاهلي واحد من اهم الاولويات لدى العرب
فقد كانت القبيلة تقيم الاعياد والاحتفلات عندما ينبغ شاعر من القبيلة
وتسقبل المهنئين كما كانت تدق الطبول
هذا في القبيلة والشاعر لكن قد يتسائل بعضكم مامنزلة القصيدة نفسها
البيت نفسه ساجيب سؤالكم في بيت واحد من شاعر عظيم او لنقل
بيت عظيم لتكون اصح واوضح فقد يقول شخص عادي ليس بشاعر
ان تشعل حرب وتطفى اخرى وترفع قبيلة وتنزل اخرى مثلما حصل
لدى الحطيئة عندما قال عن قبيلة بني انف الناقة- بني انف الناقة
قبيلة تميمة ولكنها كانت من الدرجة الثانية كما يقال طبعا قد يسأل
كيف بقبيلة عظيمة مثل بنت تميم ان تكون من الدرجة الثانية
وهي التي منع الرسول من الحديث عنها بسوء اقول ان
قبيلة تميم من اعظم القبائل صحيح وانها ساعد مضر واكن
هذا الجزء من القبيلة كان اقل مستوى .
نعود لمحور موضوعنا الا وهو قول الحطيئة _
قوم هم الانف والاذناب غيرهم ومن يسوي بانف الناقة الذنبا
فاصبح المرء بعدما كان يسئل ممن الرجل
كان يرد وهو غاض طرفة انا من بني انف الناقة طبعا هذا يعود
بسبب ان الاسم فيه معنى القذارة
ولكن بعد البيت اصبح اذا سئل فتح شدقيه باعتزاز قال انا من بني
انف الناقة
كما يعرف الجميع قصة الاعشى عندما اراد ان يسلم اجتمع كبار
مكة واوقفوه من الذهاب الى المدينه من خلال اعطاه مئة ناقة
لمعرفتهم بالاعشى فهو الشاعر الذي يضرب له بسوق عكاظ خيمة
من الجلد الاحمر ليحكم للشعراء وهو الذي هزم الخنساء وحسان بن ثابت
وهو الذي جعل المحلق وهو الرجل الخامل من اشهر العرب في وقته
وهو الذي جعل بناته اي المحلق يتزوجن ست من سادة العرب وهن
العوانس
والان ننتقل الى الاغراض الشعر الجاهلي
واغراضه هي
1- الفخر والحماسه :وهذا الفن هو واحد من اكثر الفنون ظلاما ودموية فهو قد سبب الكثير من الحروب والقتلات بين العرب طبعا هذا الفن له اساسيات الاوهي الصفات التي يفخر بها وقد كان العرب يفخرون بالصفات الكريمة مثل الشجاعة والكرم والصدق وللمرأة بالعفاف طبعا هذا الفن اشتهر به شعراء مثل الزير وعنترة الذين ابدعا في وصف القتال
2الهجاء : يقترن الهجاء باسم شاعر معروف بالهجاء حيث هجاء نفسه وامه وابوه شاعر سجن بسبب هجاءه شاعر اشترا امير المؤمنين عمر بن الخطاب رقاب المسلمين منه بثلاثة الاف درهم اظنكم عرفتم الشاعر انه الحطيئة الشاعر الذي لولا الهجاء لكان من مقدمة الشعراء الان لكنه لم يستطع تركه حتى بعد ان اشترا الفاروق رقاب المسلمين منه حيث انه عاود اليه بعد موت الفاروق طبعا حتى الهجاء كان عفيف مهذب فكان المرء لا يعرف اهو سب ام مدح مثلما قال الشاعر في قومه عندما اراد ان يهجوهم ويصفهم بقلة الحمية حيث قال:
لكن قومي وان كانوا ذوي عدد ليسوا من الشر في شئ وان هانا
كأن ربك لم يخلق لخشيته سواهم من عباد الله انسانا
-طبعا هذا البيت لست اظنه من الشعر الجاهلي او انه صدر من موحد فبقد كان هناك عرب موحدون على دين ابراهيم الخليل كما تعلمون ولكن اراه مورد امامي انه شعر جاهلي طبعا انا اخذ الشرح تقريبا الشرح كتبته ونقحته واخذت بعضه من الكتاب ولكن الاكثر مني فالبيوت من الكتاب ولكن الباقي قد كتبته بتفسي ل الئا يقال انا سعودي ينسخ من كتاب ويقول انه من قريحته والان نعود للموضوع-
فكما ترون ان البيت ليس واضح بانه هجاء
3- الغزل:هو كثير لدرجة انه يقال انه لاوجد قصيدة قد خلت منه ماعدا المرثيات والتي البعض بل الاكثر موجود فيها حيث يتغزل بالميت ولكثرته اسباب منها:
1-ان العرب حياتهم حياة ترحاليه فيكون الفراق
2- عفة ومنعة المرأة العربية
3- ان العرب يحيون في بيئة صحراوية لا يوجد فيها مظهر جميل سواء المرأة
طبعا ماقيل عن الهجاء يقال عن الغزل فقد كان عفيفا مهذب ماعدا بعض الغزل الا وهو غزل المترفين اي الاغنياء المدللين مثل امرى القيس
4-الوصف :كان العرب يقضون وقت فراغهم ان وجد في الشعر فكان المرء يجلس في خيمته ويبث عن موضوع ليتحدث عنه في شعره فلا يجد فيصف ماحوله مثل خيمته والصحراء ومركوبة مثل ناقته كقول طرفة:
من مخبر حي بكر بن وائل ان ابن العبد راكب ليس براجل
على ظهر ناقة لم يطء الفحل ظهرها مشذبة اطرافها بالنجل
-اعذروني ان كان البيت خاطئ فهو من الذاكرة-
5- المدح: وكان مقصورا على الشعرا الذين ارتادو بلاط الملوك في بادى الامر ولكن زهير مدح غير الملوك بدافع الاعجاب ويقسم النقاد المدح الى قسمين الاول:
مدح الشاعر المرء بما فيه ولقد اثنى عمر بن الخطاب على زهير لانه لا يمدح الرجل الا بمافيه
الثاني: مدح الشاعر المرء بما ليس فيه وكان العرب يكرهون هذا القسم ولا يقبلون المدح الا بعد انتهاء مصلحة الشاعر من الممدوح مثل ماوردنا بقصة الاعشى ولقد وصل هذا القسم بالشاعر عمرو بن الكلثوم لقول
إذا بلغ الفطام لنا رضيع تخر له الجبابر ساجدينا
طبعا البيت اخذته ونسخته احدى مواضيع اخونا البريكان
كما وصل ايضا باحد الشعراء الى ان يصف احد الخلفاء بانه يخيف الكفار الى درجة ان النطف الموجودة بظهور الكفار تخاف منه قبل ان يولدن طبعا هذا البيت بالعهد الاسلامي
7- الاعتذار : ومنشئه هو النابغة الذيباني عندما حصلت له مع الملك المعروف النعمان بن المنذر
8-الحكمة :اشتهر بها بعض الشعراء مثل زهير ولانابغة ولبيد وطرفة
6- الرثاء : وقد تعمدت تأخيره الى النهايه طبعا قد يتسأل عن الرقم الذي بجنبه لما لم اضعه ثمانية وارتاح اقول لهم لان النقاد قد رقموها فلا استطيع اعادة تريبها فانا لست بناقد
واما لما اخرته لانه نوعه جميل حيث انه اجمل نوع واجمل فن باجماع النقاد وكان العرب يحبون الرثاء لانه حقيقي وينبع من القلب لانه لا يرجاء من الميت مصلحة عادة وان كان البعض كان يرثي لكي يكسب من اقارب واحباب الميت وان كان قليل
اشتهر بهذا النوع قصائد منها قصيدة الخنساء الت سبق وان اوردتها كما اشتهرت مرثية مالك الريب لنفسه والتي سبق وان اوردته كذلك

نهاية اعذروني على التقصير والخطأ ان حصل والبقية سأوردها برد اخر ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: جميل جدا   الأربعاء مارس 13, 2013 2:08 pm

الاهلى فوق الجميع كتب:
الاهلى فوق الجميع كتب:
الاهلى فوق الجميع كتب:
الاهلى فوق الجميع كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
في الموضوع السابق مرثية الخنساء قد وعدتكم بخصائص الشعر الجاهلي وهانا ذا عند وعدي
ولكن قد قررت اني ازيد على خصائصه اني اتكلم عن
1-منزلته
2-اغراضه
3-روايته
4-خصائصه


بسم الله نبداء بمنزلته
كان الشعر في العصر الجاهلي واحد من اهم الاولويات لدى العرب
فقد كانت القبيلة تقيم الاعياد والاحتفلات عندما ينبغ شاعر من القبيلة
وتسقبل المهنئين كما كانت تدق الطبول
هذا في القبيلة والشاعر لكن قد يتسائل بعضكم مامنزلة القصيدة نفسها
البيت نفسه ساجيب سؤالكم في بيت واحد من شاعر عظيم او لنقل
بيت عظيم لتكون اصح واوضح فقد يقول شخص عادي ليس بشاعر
ان تشعل حرب وتطفى اخرى وترفع قبيلة وتنزل اخرى مثلما حصل
لدى الحطيئة عندما قال عن قبيلة بني انف الناقة- بني انف الناقة
قبيلة تميمة ولكنها كانت من الدرجة الثانية كما يقال طبعا قد يسأل
كيف بقبيلة عظيمة مثل بنت تميم ان تكون من الدرجة الثانية
وهي التي منع الرسول من الحديث عنها بسوء اقول ان
قبيلة تميم من اعظم القبائل صحيح وانها ساعد مضر واكن
هذا الجزء من القبيلة كان اقل مستوى .
نعود لمحور موضوعنا الا وهو قول الحطيئة _
قوم هم الانف والاذناب غيرهم ومن يسوي بانف الناقة الذنبا
فاصبح المرء بعدما كان يسئل ممن الرجل
كان يرد وهو غاض طرفة انا من بني انف الناقة طبعا هذا يعود
بسبب ان الاسم فيه معنى القذارة
ولكن بعد البيت اصبح اذا سئل فتح شدقيه باعتزاز قال انا من بني
انف الناقة
كما يعرف الجميع قصة الاعشى عندما اراد ان يسلم اجتمع كبار
مكة واوقفوه من الذهاب الى المدينه من خلال اعطاه مئة ناقة
لمعرفتهم بالاعشى فهو الشاعر الذي يضرب له بسوق عكاظ خيمة
من الجلد الاحمر ليحكم للشعراء وهو الذي هزم الخنساء وحسان بن ثابت
وهو الذي جعل المحلق وهو الرجل الخامل من اشهر العرب في وقته
وهو الذي جعل بناته اي المحلق يتزوجن ست من سادة العرب وهن
العوانس
والان ننتقل الى الاغراض الشعر الجاهلي
واغراضه هي
1- الفخر والحماسه :وهذا الفن هو واحد من اكثر الفنون ظلاما ودموية فهو قد سبب الكثير من الحروب والقتلات بين العرب طبعا هذا الفن له اساسيات الاوهي الصفات التي يفخر بها وقد كان العرب يفخرون بالصفات الكريمة مثل الشجاعة والكرم والصدق وللمرأة بالعفاف طبعا هذا الفن اشتهر به شعراء مثل الزير وعنترة الذين ابدعا في وصف القتال
2الهجاء : يقترن الهجاء باسم شاعر معروف بالهجاء حيث هجاء نفسه وامه وابوه شاعر سجن بسبب هجاءه شاعر اشترا امير المؤمنين عمر بن الخطاب رقاب المسلمين منه بثلاثة الاف درهم اظنكم عرفتم الشاعر انه الحطيئة الشاعر الذي لولا الهجاء لكان من مقدمة الشعراء الان لكنه لم يستطع تركه حتى بعد ان اشترا الفاروق رقاب المسلمين منه حيث انه عاود اليه بعد موت الفاروق طبعا حتى الهجاء كان عفيف مهذب فكان المرء لا يعرف اهو سب ام مدح مثلما قال الشاعر في قومه عندما اراد ان يهجوهم ويصفهم بقلة الحمية حيث قال:
لكن قومي وان كانوا ذوي عدد ليسوا من الشر في شئ وان هانا
كأن ربك لم يخلق لخشيته سواهم من عباد الله انسانا
-طبعا هذا البيت لست اظنه من الشعر الجاهلي او انه صدر من موحد فبقد كان هناك عرب موحدون على دين ابراهيم الخليل كما تعلمون ولكن اراه مورد امامي انه شعر جاهلي طبعا انا اخذ الشرح تقريبا الشرح كتبته ونقحته واخذت بعضه من الكتاب ولكن الاكثر مني فالبيوت من الكتاب ولكن الباقي قد كتبته بتفسي ل الئا يقال انا سعودي ينسخ من كتاب ويقول انه من قريحته والان نعود للموضوع-
فكما ترون ان البيت ليس واضح بانه هجاء
3- الغزل:هو كثير لدرجة انه يقال انه لاوجد قصيدة قد خلت منه ماعدا المرثيات والتي البعض بل الاكثر موجود فيها حيث يتغزل بالميت ولكثرته اسباب منها:
1-ان العرب حياتهم حياة ترحاليه فيكون الفراق
2- عفة ومنعة المرأة العربية
3- ان العرب يحيون في بيئة صحراوية لا يوجد فيها مظهر جميل سواء المرأة
طبعا ماقيل عن الهجاء يقال عن الغزل فقد كان عفيفا مهذب ماعدا بعض الغزل الا وهو غزل المترفين اي الاغنياء المدللين مثل امرى القيس
4-الوصف :كان العرب يقضون وقت فراغهم ان وجد في الشعر فكان المرء يجلس في خيمته ويبث عن موضوع ليتحدث عنه في شعره فلا يجد فيصف ماحوله مثل خيمته والصحراء ومركوبة مثل ناقته كقول طرفة:
من مخبر حي بكر بن وائل ان ابن العبد راكب ليس براجل
على ظهر ناقة لم يطء الفحل ظهرها مشذبة اطرافها بالنجل
-اعذروني ان كان البيت خاطئ فهو من الذاكرة-
5- المدح: وكان مقصورا على الشعرا الذين ارتادو بلاط الملوك في بادى الامر ولكن زهير مدح غير الملوك بدافع الاعجاب ويقسم النقاد المدح الى قسمين الاول:
مدح الشاعر المرء بما فيه ولقد اثنى عمر بن الخطاب على زهير لانه لا يمدح الرجل الا بمافيه
الثاني: مدح الشاعر المرء بما ليس فيه وكان العرب يكرهون هذا القسم ولا يقبلون المدح الا بعد انتهاء مصلحة الشاعر من الممدوح مثل ماوردنا بقصة الاعشى ولقد وصل هذا القسم بالشاعر عمرو بن الكلثوم لقول
إذا بلغ الفطام لنا رضيع تخر له الجبابر ساجدينا
طبعا البيت اخذته ونسخته احدى مواضيع اخونا البريكان
كما وصل ايضا باحد الشعراء الى ان يصف احد الخلفاء بانه يخيف الكفار الى درجة ان النطف الموجودة بظهور الكفار تخاف منه قبل ان يولدن طبعا هذا البيت بالعهد الاسلامي
7- الاعتذار : ومنشئه هو النابغة الذيباني عندما حصلت له مع الملك المعروف النعمان بن المنذر
8-الحكمة :اشتهر بها بعض الشعراء مثل زهير ولانابغة ولبيد وطرفة
6- الرثاء : وقد تعمدت تأخيره الى النهايه طبعا قد يتسأل عن الرقم الذي بجنبه لما لم اضعه ثمانية وارتاح اقول لهم لان النقاد قد رقموها فلا استطيع اعادة تريبها فانا لست بناقد
واما لما اخرته لانه نوعه جميل حيث انه اجمل نوع واجمل فن باجماع النقاد وكان العرب يحبون الرثاء لانه حقيقي وينبع من القلب لانه لا يرجاء من الميت مصلحة عادة وان كان البعض كان يرثي لكي يكسب من اقارب واحباب الميت وان كان قليل
اشتهر بهذا النوع قصائد منها قصيدة الخنساء الت سبق وان اوردتها كما اشتهرت مرثية مالك الريب لنفسه والتي سبق وان اوردته كذلك

نهاية اعذروني على التقصير والخطأ ان حصل والبقية سأوردها برد اخر ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
1-الشعر الجاهلي :منزلته,اغراضه,روايته ,خصائصه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة Di3o | Eslam Roshan  :: قسم Eslam Roshan :: القسم العام-
انتقل الى: